مدرسة النصر الاعدادية المشتركة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


تنشئة جيل مبدع واع فكريا ، يتميز اخلاقيا و علميا ، نافعا لوطنه ومتفاعلا مع مجتمعه.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من يحب حزب الله وحسن نصر الله يدخل هنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ammar
نائب المدير العام
نائب المدير العام



الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2938
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
العمر : 22
الموقع : في البيت

خدمات المنتدى
مشاركة الموضوع: مشاركة

مُساهمةموضوع: من يحب حزب الله وحسن نصر الله يدخل هنا   الأربعاء أغسطس 04, 2010 5:04 pm

إسرائيل وحزب الله وصيف بارد

الأحد, 01 آب/أغسطس 2010


د. سامح عباس

الحرب بين إسرائيل وحزب الله"حرب وشيكة، سيناريو الحرب القادمة بين إسرائيل وحزب الله، حزب الله يتأهب لمواجهة إسرائيل، صيف ساخن بين حزب الله وإسرائيل" كل هذه العناوين والمنشطات التي تعج بها الصحف الناطقة باللغة العربية وغير العربية مع بداية فصل الصيف من كل عام خلال السنوات الماضية، يمكن أن يصبح أي منها عنوانًا لمسرحية الحرب المختلقة بين إسرائيل وحزب الله، والتي باتت مسرحية مكررة ورتيبة، بل تدعو إلى الريبة والاشمئزاز في آنٍ واحد منذ انتهاء العدوان الصهيوني على لبنان في يونيو 2006م.



ووجه الريبة يتمثل في وجود اتفاق ضمني أو سري بين المنظمة الشيعية اللبنانية الموالية لإيران مع إسرائيل لتكرار هذه المسرحية السخيفة مع صيف كل عام جديد؛ لأهداف وأغراض خبيثة يضمرها الطرفان. أما وجه الاشمئزاز فيتمثل في تحالف والتقاء مصالح القوى المعادية للأمة العربية، رغم ما يظهرانه من عداء وكراهية متبادلة.



وفي واقع الأمر لا يمكننا أن نغفل حقيقة أن الساحة اللبنانية شهدت تحولات كثيرة منذ الانسحاب الصهيوني من جنوبها المحتل، وأصبحت ميدانًا لتصفية الحسابات بين أطراف عديدة، وتحولت لحلبة صراع بين قوى إقليمية مختلفة تريد فرض سيطرتها وهيمنتها في منطقة الشرق الأوسط، الأمر الذي أسهم وبشكل فعال في عدم استقرارها، وجعلها دائمًا تعيش فوق صفيح ساخن حتى كتابة تلك السطور.



وليس هناك شك في أن الصراع بين حزب الله المتحدث العربي باسم الحرس الثوري الإيراني وممثل نظام الملالي في الوطن العربي، وبين الكيان الصهيوني أحد أبرز صور الصراعات التي تدور على أرض لبنان، لكن الصراع هنا ليس من أجل قضاء كل طرف على الآخر والتغلب عليه بالضربة القاضية، بل إنه صراع لخدمة المخططات والمؤامرات الصهيوفارسية ضد الأمة العربية؛ فمسرحية الحرب السنوية بين إسرائيل وحزب الله تبدو هذه المرة مملة وغير مقنعة، فالطرف الذي يريد حربًا لا يقول بأنه سيدخل حربًا، والطرف الذي يقول بأنه مستعد لحرب، فهو لا يرغب مطلقًا في الحرب.



وهذا ما ينطبق على حزب الله وإسرائيل، فكلاهما لا يريد حربًا أو حتى مناوشات حربية، بل يريدا فقط تسخين الفصل الذي يعتبره البعض فصل الإجازات السنوية والاستجمام، فمصالحهما المشتركة -وإن بدت متضاربة ومتناقضة- تملي عليهما القيام بهذه المسرحية. ويبدو أن كلاهما اتفقا على موعد فصل الصيف من كل عام على أساس أن الاعتداءات الصهيونية ضد لبنان كانت تتم تقريبًا خلال شهور الصيف؛ فالغزو الصهيوني للبنان كان في 6 يونيو 1982م، كما كانت عملية عناقيد الغضب التي استهدفت البنية التحتية للبنان في إبريل من عام 1996م، عندما كان الصهيوني شمعون بيريز رئيسًا للوزراء، أما حرب لبنان الثانية فقد كانت في ذروة الصيف في يونيو 2006م.



لكن السؤال المطروح ما هي الأسباب التي تجعل حزب الله وإسرائيل يقومان بهذه المسرحية الهزلية كل عام؟! الإجابة على هذا السؤال مرتبطة بالتغييرات السياسية والاقتصادية والأمنية التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط منذ بداية الألفية الجديدة، والتي برزت فيها بشدة إيران عقب احتلال العراق وإسقاط نظام الرئيس صدام حسين، ويمكننا رصد الأسباب والدوافع وراء قيام حزب الله وإسرائيل بأداء هذه المسرحية، دون أن يعترض طرف مصالح الطرف الآخر، ونجملها في النقاط التالية:


أولاً: الأهداف الإسرائيلية:

- تسعى إسرائيل من خلال التلويح بالحرب ضد لبنان إلى صرف أنظار المجتمع الدولي عن مطالبتها برفع الحصار الغاشم الذي تفرضه على قطاع غزة منذ أكثر من ثلاث سنوات متتالية، وبذلك يمكن لتل أبيب أن تجهض الجهود الدولية لرفع هذا الحصار، خاصة بعد اعتدائها الوحشي على أسطول المساعدات التركي (أسطول الحرية)، وقتلها لعدد من الناشطين.



- التهديد بالدخول في حرب وشيكة ضد حزب الله ونشر السيناريوهات الإسرائيلية لهذه الحرب يهدف في المقام الأول إلى توجيه رسالة للفلسطينيين والمقاومة الفلسطينية بالأخص في قطاع غزة، بأن قوة الردع الإسرائيلية ما زالت قائمة رغم عجزها في كسر صمود ومقاومة الشعب الفلسطيني خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، وفشل الآلة العسكرية الصهيونية في هزيمة حركة حماس وإقصائها عن السلطة.



- التهديد بالحرب ضد لبنان يتعلق بأسباب واعتبارات خاصة بالساحة السياسية الداخلية في إسرائيل، حيث اعتاد قادة الجيش الإسرائيلي خلال السنوات الماضية على الزعم بوجود مؤشرات حرب جديدة ضد حزب الله؛ بهدف منع تقليص الميزانية الضخمة المخصصة للجيش ووزارة الحرب الصهيونية والتي تقدر بأكثر من 55 مليار دولار سنويًّا، حيث تطالب الأحزاب الصهيونية -مع مناقشة الميزانية الإسرائيلية- بتقليص مخصصات الجيش لإنفاقها في مجالات أخرى تعاني من عجز كبير في ميزانيتها، وكأن التهديد بأمن واستقرار لبنان بات مستباحًا للصهاينة من أجل حفنة من الشيكلات.



- تعمد إسرائيل في إثارة الحرب المختلقة مع حزب الله في صيف كل عام يهدف في المقام الأول إلى الإضرار بالاقتصاد اللبناني الواعد، والمنافس الأكبر للاقتصاد الإسرائيلي في المنطقة، وضربه في مقتل؛ لأن مثل هذه التهديدات تؤثر بالسلب على كافة المرافق الاقتصادية اللبنانية، وبخاصة البورصة والسياحة.


ثانيًا: أهداف حزب الله:

- التهديد بالاستعداد للدخول في حرب مدمرة جديدة مع إسرائيل يخدم أهداف حزب الله ومن ورائه إيران في بسط سيطرته على كافة أنحاء الدولة اللبنانية؛ لينفرد بقرار الحرب من عدمه، كصورة من صور سيطرة حزب الله في لبنان.



- التلويح بالدخول في حرب وشيكة مع إسرائيل يستهدف في المقام الأول تخفيف الضغوط التي تمارس حاليًا على طهران بسبب برنامجها النووي، وكوسيلة لصرف نظر إسرائيل عن ضرب المنشآت النووية الإيرانية؛ لأن تل أبيب تعجز حتى الآن في الدخول في مواجهتين عسكريتين في وقت واحد. وهنا ينكشف الوجه الحقيقي لحزب الله الذي يعمل لصالح طهران على حساب أمن واستقرار لبنان.



- دخول حزب الله في حرب كلامية فقط عبر الميكروفونات مع إسرائيل وعدم تحركه ضدها حتى في ذروة العدوان الصهيوني على قطاع غزة أواخر عام 2008م، يثبت مقولة وزير الحرب الصهيوني بأن حزب الله في الأساس صناعة يهودية.



- الزعم الإسرائيلي بقيام حزب الله بتخزين أسلحته في مناطق المدنيين، يثبت بشكل لا يقبل الشك أو التأويل استهداف المنظمة الشيعية لأهل السنة في جنوب لبنان ومخططاتها ضدهم، حيث أثبتت التقارير التي وردت من الجنوب اللبناني خلال العدوان الصهيوني في حرب 2006م أن حزب الله تعمد تخزين أسلحته في المناطق التي يتواجد بها السُّنَّة؛ لكي يستهدفها القصف الصهيوني، وبذلك يضرب عصفورين بحجر واحد؛ يثبت للعالم تورط إسرائيل في قتل المدنيين واستهدافهم، وفي ذات الوقت يضمن التخلص من أهل السنة المتواجدين في جنوب لبنان، وما زالوا متواجدين فيه رغم الحملات التشيعية المكثفة لتشييع كامل الجنوب اللبناني.



ومن خلال تحليل تلك الأهداف يتضح لنا مغزى رغبة كل من إسرائيل وحزب الله في جعل فصل الصيف ساخنًا جدًّا؛ فبنك أهداف كل طرف من الطرفين يجعله يفعل أي شيء، حتى ولو على حساب المدنيين اللبنانيين الأبرياء. ولا يسعنا هنا سوى أن نتذكر معًا اعتراف حسن نصر الله الأمين العام لمنظمة الشيعة بأنه أخطأ عندما قرر خطف الجنود الإسرائيليين من منطقة الحدود اللبنانية -الإسرائيلية، وكأن الشعب اللبناني وكل المؤسسات اللبنانية رهينة في يده يتخذ القرار بشأنها، كيفما تريد طهران وتشاء.



ولعل ما يؤكد على التواطؤ أو الاتفاق السري والضمني بين حزب الله وإسرائيل على مجرد تسخين الأوضاع فقط بما يخدم مصالحهما كلٌّ على حدا، هو عدم وجود مؤشرات قوية أو إجراءات استفزازية من جانب حزب الله تنذر باندلاع حرب وشيكة بينهما، وهو ما يمكن تلخيصه في النقاط التالية:



- في الاعتداءات الصهيونية السابقة على لبنان كان لحزب الله الدور في إشعالها، وإطلاق صافرة بدايتها، هكذا الحال قبيل عملية عناقيد الغضب وقبل حرب لبنان الثانية عام 2006م، على العكس من الوضع الحالي، حيث يسود الهدوء المناطق الحدودية بين لبنان وإسرائيل، وقلما ما تُقدِّم عناصر عن حزب الله بتنفيذ حتى عمليات رمزية ضد إسرائيل.



- رغبة الطرفين في إشعال الحرب الكلامية بينهما فقط دون الوصول إلى مرحلة الضغط على زناد البندقية.



- الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية أيضًا في منطقة الشرق الأوسط لا تتحمل نشوب حرب جديدة تعصف بما تبقى من إنجازات اقتصادية.



وأخيرًا نؤكد أنه برغم سخونة حرارة الصيف الشديدة لكن حزب الله وإسرائيل يسعيان ليجعلاه في كل مرة صيفًا باردًا جدًّا، بشكلٍ يخدم أهدافهما ومصالحهما المشتركة، وإن كانت تبدو أحيانًا للبعض متضاربة ومتناقضة؛ فحزب الله يريد أن يجعل لبنان جمهورية فارسية اسماًً وفعلاً، بينما يتطلع الكيان الصهيوني لمواصلة احتلاله لأرض مسرى رسول الله وثالث الحرمين الشريفين.









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ahmed Salem
مشرف الرياضة
مشرف الرياضة


الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1276
تاريخ التسجيل : 27/05/2010
العمر : 16
الموقع : قدام الكمبيوتر

خدمات المنتدى
مشاركة الموضوع: مشاركة

مُساهمةموضوع: رد: من يحب حزب الله وحسن نصر الله يدخل هنا   الخميس أغسطس 05, 2010 9:36 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed..
طالب نشيط
طالب نشيط


الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 794
تاريخ التسجيل : 05/05/2010
العمر : 22

خدمات المنتدى
مشاركة الموضوع: مشاركة

مُساهمةموضوع: رد: من يحب حزب الله وحسن نصر الله يدخل هنا   الخميس أغسطس 05, 2010 5:18 pm

طبعا يا عمار لازم نقولك ع الاقل شكرا ع المقال لكنه مع كل اسف ميستهلش :

حكاية ان حزب الله {ربنا ينصره } مخبي اسلحة في بيوت المدنين السنين في جنوب لبنان , دي اشاعة اسرائيلية تافهة ...
و ثانيا ان مفيش حاجة في لبنان اسمها مسلم و مسيحي ولا سني و شيعي و مش في لبنان بس ده في كل البلاد العربية .

اينعم حزب الله قيادته فقط شيعية , لكن ما لاتعلمه انه يوجد اكتر من 15 0/0 من المقاومة مسيحين و ان مايعادل نصفها او اكتر من المسلمين السنة .
و ايضا ان الشيعة فيهم الكثيرين المعتدلين و آخرين من يسيؤا للاسلام و اقسملك بالله ان حزب الله من هؤلاء المعتدلين .

و منز متي و نحن نصدق الاحتلال , اعندما يقول علي حماس زي مقال علي حزب الله هنصدقه ؟؟
لو قال ان الحكومة المصرية معادية للاحتلال هنصدقه ؟؟؟

حزب الله عدو اسرائيل عاوز وزير خارجيتها الصهيوني يطلع يغني لحزب الله ولا يجيبلهم شيكولاته في عيد الحب .

عمار متصدقش كلام بعض المتخليفين الي صدقوا نفسهم انهم شيوخ , و كل واحد معاه قلم يطلع في جريدة قومية و يشتم في كل من قال لأسرائيل { لا } .

ربنا ينصرهم يارب ع الصهاينة الكلاب ...

لو مصدقتش كالعادة الي انا قلته احتفظ بوجهة نظرك لنفسك ,,
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Ammar
نائب المدير العام
نائب المدير العام



الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2938
تاريخ التسجيل : 23/11/2009
العمر : 22
الموقع : في البيت

خدمات المنتدى
مشاركة الموضوع: مشاركة

مُساهمةموضوع: رد: من يحب حزب الله وحسن نصر الله يدخل هنا   الخميس أغسطس 05, 2010 5:31 pm

اولا يا حمادة ما تشتم او تهين حد من الشيوخ اللي كاتبين المقال

ثانيا انت ما قريت في تاريخ الشيعة علشان تقدر تحكم عليهم ولو قريت هتلاقي ان عبد الله بن سبا اليهودي هو اللي ماسس الشيعة

وبعدبن الرسول صلى الله عليه وسلم قال عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي يعني المذهب الاساسي للاسلام هو السني ومفيش حاجة اسمها شيعي

وكمان ده بيقولو في الاذان علي ولى الله وده كفر لانهم بيقولو ان المفروض ينزل الوحي على سيدنا علي رضي الله عنه

لا تقسم ولا تعمل انت مش عارف سياسات الشيعة

انت الجدال مش هينفع معاك هنا انا سبق واتكلمت معاك في الموضوع ده بس انت برده مفيش فايدة
وبعدين انت اللي عرفك ان الكلام ده غلط !!

بص يا احمد انت مش محلل علشان تفهم سياسة حزب الله

حسن نصر الله ده لو كان معتدل ما كان حرف في القران وغير في الايه







الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
medo kady
طالب فعال
طالب فعال



الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 401
تاريخ التسجيل : 10/05/2010
العمر : 21
الموقع : in the center

مُساهمةموضوع: رد: من يحب حزب الله وحسن نصر الله يدخل هنا   السبت أغسطس 07, 2010 4:09 am

ربنا يسهلكو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من يحب حزب الله وحسن نصر الله يدخل هنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة النصر الاعدادية المشتركة :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: