مدرسة النصر الاعدادية المشتركة
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


تنشئة جيل مبدع واع فكريا ، يتميز اخلاقيا و علميا ، نافعا لوطنه ومتفاعلا مع مجتمعه.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صوت تركيا المرتفع بدأ يقلق إسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
radwan13
مشرف القسم العام
مشرف القسم العام


الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2004
تاريخ التسجيل : 11/05/2010

مُساهمةموضوع: صوت تركيا المرتفع بدأ يقلق إسرائيل   الأحد يونيو 06, 2010 7:56 am

أكد السفر التركي في عمان د.علي
كوبرلو في جلسة حوارية ارتقت في بعض جوانبها إلى مرتبة العصف الذهني
وعنوانها "الديناميكية التركية الجديدة" مع السفيرالأردني السابق في تركيا
د. موسى بريزات في الجمعية الأردنية للعلوم والثقافة " أن تركيا والأردن
يسعيان لتأسيس لجنة مشتركة تعقد اجتماعات بين الحكومتين الأردنية والتركية
بكامل وزارئها لمناقشة قضايا مهمة موضحا أن هذه التجربة تمت مع سوريا
ونجحت وسنجربها في لبنان. وهذه الشبكة من العلاقات تشبه التنسيق بين دول
الاتحاد الأوروبي وإذا ما اتبعنا هذا النهج سننجح وخاصة ان بيننا هما
مشتركا هو القضية الفلسطينية"

وأضاف
السفير كوبرلو أن علاقة بلاده مع الأردن في تحسن مطرد وان الطرفين
سيناقشان إلغاء الفيز بين البلدين وتطوير التنسيق وخاصة فيما يتعلق
بالقضية الفلسطينية معبرا عن قناعته بغياب النظرة التفاؤلية لدى الجانب
التركي عن حديث الرئيس الامريكي أوباما تجاه تطور الوضع في الاراضي
المحتلة وان تركيا لا تتوقع جديدا من زيارة ميتشيل للمنطقة أو حلا للقضية
الفلسطينية مادامت إسرائيل غير ملتزمة ببنود اتفاقية السلام والقيام
باجراءات على ارض الواقع ومن اهمها قضية القدس التي تهم العالم الإسلامي
بأسره مؤكدا ان للأردن وضعا خاصا تجاه القدس له بعد حقوقي قانوني ووصف هذا
الموضوع بالخطير والحرج.

وتابع السفير أن هناك دراما انسانية كاملة في غزة وأن تركيا لاتقبل الغزو الاسرائيلي لها.
أما السفيرالأردني السابق في تركيا د. موسى بريزات فاستعرض بدوره ملامح
الديناميكية في السياسة التركية الجديدة مستهلا حديثه بالقول أنه امضى خمس
سنوات كسفير للأردن في تركيا و ان تجربة تركيا غنية ولايمكن حصرها في
محاضرة فهي تحمل إرثا عميقا لامبراطورية عظمى مشيرا إلى انه عندما عين
سفيرا في تركيا عام 1997تشكلت لديه قناعة بعد فترة بان كثيرا من المفاهيم
في تركيا والبلاد العربية كل تجاه الآخر ليست من صناعة الطرفين بل من
صناعة غربية.

وأوضح
البريزات ان عناصر الديناميكية التركية تتمثل في ولادتها وفق متغيرات
دولية وبعد تنامي الاقتناع لدى النخب التركية بأن باب العضوية في الاتحاد
الأوروبي بات مغلقا وكان لانتهاء الحرب الباردة عام1990 وانهيار الاتحاد
السوفييتي أثر في انتهاء الانشغال التركي بالتهديد الشمالي. وكذلك خروج
تركيا إلى الفضاء الدولي حيث فتحت في خمس سنوات عشرين سفارة في دول امريكا
اللاتينية وأواخرعام 2003 نشطت مع الصين وافريقيا عبر بعثات دبلوماسية
موضحا ان تركيا اثبتت في السنوات العشر الاخيرة علاقة تعايش مع الجوار .

ونوه
البريزات إلى ضعف النظام العربي وتزايد عدوانية اسرائيل وتعنتها في السلام
كعناصر كونت الدبلوماسية التركية الجديدة اضافة إلى موقع تركيا الحساس
كطريق لانابيب الغاز وسكة الحديد وخطوط الكهرباء.

وقال
ان مجمل هذه المعطيات غيرت في بيئة السياسة الخارجية وبرزت تركيا كجسر بين
الاسلام والغرب المسيحي. وبدأت باستخدام وسائل دبلوماسية جديدة، مضيفا ان
السياسة التركية أعادت تعريف الخيارات ومفاهيم الفرص فامتلكت رؤية جديدة
للاقليم ولديها قيادات ذات فهم واسع يوازن بين الداخل والخارج كما نجحت
تركيا في "ادارة التنوع.

وتابع
القول ان التعددية الفعلية بدأت تأخذ شكلا أوضح وادارة افضل . وأصبح
التنوع رافدا للمصلحة الوطنية التركية وليس نقيضا لها مؤكدا أن العلمانية
والإسلامية تغذيان بعضهما بعضا.
وتحدث البريزات عن مظاهر الديناميكية
التركية الجديدة التي تجلت في تماسك الوضع الاقتصادي التركي رغم ارتباطه
بالاقتصاد العالمي واستيعاب تركيا للأزمة العالمية وانفتاحها على مكونات
المجتمع المحلي وتفهمها للمشكلة الكردية مما اتاح لها التحرك بشكل واسع
عالميا دون التحرج منها.

واضاف
أنه لاطموح باقامة دولة اسلامية في تركيا بل قبول الاسلام كدين ضمن الحرية
الفردية وهذه وظيفة حزب العدالة مؤكدا أن العلمانية هي دين الدولة الرسمي.

وتابع
البريزات أن الاستقلالية تجاه أوروبا والخارج في القرار وانتقاد السياسة
الاسرائيلية تعد من ابرز المظاهر للديناميكية التركية الجديدة.

مشيرا إلى استعادة الدور التركي الذاتي وبناء خياراتها بنفسها وادارة تناقضاتها بنفسها وانها عادت إلى الاقليم كدولة رئيسية فيه.
وبدوره
قال م. رسلان مطر الذي ادار الندوة أن السنوات الاخيرة أظهرت الوجود المهم
للسياسة التركية في المنطقة وأنها دخلت من كل الابواب إلى العالم كما أن
لتركيا دورا اقتصاديا مهما في المنطقة كما ان هناك خصوصية ثقافية تربط
العرب بالاتراك إضافة إلى ان الاقتصاد التركي حقق نجاحات متواصلة ففي عام
1980كان معدل الدخل السنوي للفرد التركي 1300 دولار والان وصل إلى 9 الاف
دولار ناهيك عن احتلال تركيا حاليا الترتيب الخامس عشر من حيث حجم
الاقتصاد مشيرا إلى انها تصنع السيارات بالدرجة الأولى والحديد والصلب
بالدرجة الثانية.

ودار
حوار موسع بين السفيرة البريزات وكوبرلو من جهة واعضاء الجمعية حيث علقت
السفيرة الأردنية السابقة في امريكا لوريس احلاس أن صوت تركيا كان خجولا
في الماضي بالنسبة للقضية الفلسطينية لكنه برز الآن بشكل مهام أقلق
اسرائيل. فيما قال السفير الأردني الاسبق في روسيا فالح الطويل ان تركيا
هي الدولة الثانية في حلف الاطلسي من حيث القوة. مضيفا ان تركيا ترى ان
نجاح الاقليم واستقراره يخدم مصلحتها كما ترى ان سياسة اسرائيل تشكل خطرا
على المنطقة وبالتالي على الاقليم متسائلا عن موقف تركيا من تصريحات الصحف
الاسرائيلية حول منع الاستثمار الاسرائيلي وقطع السياحة اليهودية عن تركيا
بعد ازمة اسرائيل مع السفير التركي.
كما أشادت أستاذة الادب العربي في
جامعة اليرموك د. أمل نصير بالموقف التركي من السياسة الاسرائيلية وخاصة
في مؤتمر دافوس الاخير وقالت انه احرج العرب. بينما أضاف الوزير الاسبق د.
عبد الحافظ الشخانبة ان هناك علاقات مميزة بين الأردن وتركيا واتفاقية
تجارة حرة كما ان اكثر السياح ارتيادا لتركيا من البلاد هم الأردنيون
قياسا بعدد السكان معبرا عن اعتقاده ان هناك مسؤولية اخلاقية على تركيا
تجاه المنطقة.

السفير
الأردني البريزات علق على المداخلات قائلا ان تركيا اتخذت موقفا مستقلا
تجاه السياسات الاسرائيلية لأنها ملتزمة استراتيجيا بحماية مصالحها وكذلك
اسرائيل اعتذرت عما بدر منها تجاه السفير التركي لأنها لا تريد ان تدخل في
صراع مصالح مع تركيا مفسرا سر استقلال الموقف التركي تجاه اسرائيل بأن
تركيا ليست ملزمة باتفاقيات تسوية كما الدول العربية وليست مثقلة بقضايا
الارهاب ولكنها لايمكن ان تتحمل وزر محاربة اسرائيل نيابة عن العرب موضحا
أن اسرائيل بدورها ستحاول الرد على الصراحة التركية ولكن لايمكن ان يصل
الوضع بينهما إلى الحرب .وستكون المواجهة سياسية وعلى الساحة الدولية.

السفير
التركي من جانبه اشاد بالمستوى العالي للنخب الأردنية في فهمها للمسائل
موضحا ان تهديد اسرائيل بقطع السياحة عن تركيا لايؤثر في الاقتصاد التركي
فحجم السياحة الاسرائيلية لايتجاوز 150 ألف سائح سنويا يزورون ست مناطق في
تركيا.

وقال مع ان
تركيا بلد علماني إلا ان موازنة وزارة الشؤون الدينية بلغت 2 مليار دولار
وهناك 100ألف مسجد في تركيا .وبالمقابل فان موازنة وزارة الخارجية
700مليون دولار،والعلاقات العربية التركية تعيش على احسن وتيرة وذلك ينعكس
في مشاريع خط الغاز والربط الكهربائي وسكة الحديد"

وأضاف
أن المستقبل لنا ولكم بالاشتراك وهذا يفتح الافق الأوروبي للعرب ولايضيقه
ونحن نريد السلام في منطقتنا فهو يؤدي إلى الاستقرار والعمل وصولا إلى
رفاه الجميع كاشفا عن استثمارات تركية في مصر بقيمة 2 مليار دولار وتشغل
80 ألف عامل مصري ويصدر إنتاج هذه الاستثمارات إلى أوروبا وتركيا نفسها.

وفي
رده على تساؤل للدكتورعبد النور الحبايبة قال كوبرلو أن تركيا مستعدة للعب
دور في المصالحة الفلسطينية الاسرائيلية أو المصالحة الفلسطينية البينية
إذا طلب منها ذلك مضيفا ان تركيا تدعم إقامة دولة فلسطينية على حدود عام
1967 وعاصمتها القدس معيدا إلى الذهان أن تركيا خفضت مستوى علاقاتها مع
إسرائيل إثر احتلالها للقدس ولم ترفع مستواها الدبلوماسي إلا بعد توقيع
اتفاقيات التسوية حيث أرسلت سفيرا إلى اسرائيل"

وفي
رد على سؤال مفاده هل سيبقى الموقف التركي مناكفا لإسرائيل في حال فتح
الاتحاد الأوروبي مصراعيه لتركيا للدخول عبر بوابته؟ قال كوبرلو إن
الاتحاد الأوروبي موضوعه منفصل نهائيا عن الخلاف مع اسرائيل لأن سبب
الخلاف هو ممارسات إسرائيل في غزة ومناطق السلطة الفلسطينية والموقف من
القدس والاقصى. مبينا ان الاتحاد الأوروبي طلب من تركيا التوصل إلى معايير
متمثلة في35 نقطة تم تجاوز معظمها ولم يتبق سوى11 نقطة .كاشفا ان هناك
معارضة لدخول الاتحاد من قبل المانيا وهولندا وفرنسا.

وختم
السفير التركي بالقول ان لدى بلاده عادات وتقاليد وثقافة مشتركة الأمر
الذي يتطلب تجاوز الاختلافات وان يتم النظرإلى مستقبل مشترك.

ومن
جهته دعا رئيس الجمعية م. سمير الحباشنة وزير الداخلية السبق السفير
التركي إلى مؤتمر مشترك كبير بين مصر وتركيا والأردن على مستوى مؤسسات
المجتمع المدني لتكون بداية التصالح مع التاريخ وتشكيل رؤية مشتركة.

وقال
إن الدور التركي مرحب به عربيا وهو غير مترافق مع الخوف أو الهواجس واصفا
تركيا بانها أمة توأم للامة العربية موضحا أن الجمعية الأردنية للعلوم
والثقافة منذ أربع سنوات تنبهت لهذه العلاقة وتقدمت بمقترح للسفير التركي
السابق بإقامة توأمة بينها وبين جمعيات مشابهة في تركيا لأن الماضي
المشترك يجب أن يفضي لمستقبل مشترك.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
radwan13
مشرف القسم العام
مشرف القسم العام


الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2004
تاريخ التسجيل : 11/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: صوت تركيا المرتفع بدأ يقلق إسرائيل   الأحد يونيو 06, 2010 8:03 am

شكرا للمرور بالموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ahmed..
طالب نشيط
طالب نشيط


الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 794
تاريخ التسجيل : 05/05/2010
العمر : 22

خدمات المنتدى
مشاركة الموضوع: مشاركة

مُساهمةموضوع: رد: صوت تركيا المرتفع بدأ يقلق إسرائيل   الثلاثاء يونيو 08, 2010 3:44 pm

شكرا جدا يا رضوان ع الموضوع الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
radwan13
مشرف القسم العام
مشرف القسم العام


الهواية :
المهنة :
المزاج :
اعلام الدول :
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2004
تاريخ التسجيل : 11/05/2010

مُساهمةموضوع: رد: صوت تركيا المرتفع بدأ يقلق إسرائيل   الأربعاء يونيو 09, 2010 7:30 am

الله يخليك يا برادعى
بجد رد جميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صوت تركيا المرتفع بدأ يقلق إسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدرسة النصر الاعدادية المشتركة :: المنتديات العامة :: المنتدي العام-
انتقل الى: