السلام عليكم ورحمه الله وبركاته.


عندما يبكي الباكون ..
تتشابه الدموع ولكن !!


تختلف المشاعر !!!!


ربما يبكي الإنسان لخسارة فريقه !





وربما لأنه خرج من آمان بطن أمه ،، إلى شراسة الدنيا وبداية المتاعب فبكى ؟!



وربما لأنه فقد صديقاً له كان يساعده في تدمير شمل الأسر برضاه ام رغما عنه فبكى ؟!!



وربما لأنهم أخرجوا من دارهم ظلماً وعدواناً فبكوا !!


وربما حين تحمل أعز شخص لك لتودعه في أوحش الآماكن فتبكي ؟!!






وربما بكى لأن الجوع قد أضناه !! ولم يوربما بكى لأن الجوع قد أضناه !! ولم يجد ما يسد جوعه سوى البكاء !!!جد ما يسد جوعه سوى البكاء !!!




أو من هول الرعب والارهاب




وربما تكون للكائنات الأخرى مشاعر فتبكي مثلنا؟؟ أم أنّ البكاء حكر علينا ؟!




لماذا يبكي الرجال ؟؟

ربما لقهرهم ؟
أو لغضبهم ؟
أو لإحتقان مشاعرهم وإنكباحها ...
وربما لأسباب أخرى؟!!



فاليوم أنت باك وغداً يبكى عليك



مهما كان سبب البكاء: خوف، جوع، رعب، حزن، فراق، ندم، فرح ...
يبقى البكاء بكاء ، فهو ذرف للدموع ... دموع تنهمر على الوجنتين ...

أحيانا تكون دمعة أو دمعتان.


.. وأحيانا تكون غزيرة...




فنمسحها ... ثم نتابع مشوار الحياة...





يــا قـارئ خـطـي لا تـبـكـي عـلـى مـوتـي فـا الـيـوم أنا مـعـك وغـدا ً فـي الـتـراب ..


فإن عـشـت فـإنـي مـعـك وإن مـت فللـذكرى..


ويا مـاراً على قـبري لا تـعـجب مـن أمـري .. بالأمـس كـنـت مـعـك وغـدا ً أنـت مـعـي.



عاشر الناس معاشرة إن أحببتهم حنوا عليك وان مت بكوا عليك


وعاملهم ليس لأنهم كرماء بل لأنك أنت الكريم